القائمة الرئيسية

الصفحات

الماء البارد أو الماء الدافئ

 


يشكل الماء حوالي 60%من جسم الإنسان ومن هنا يكتسب اهميته لصحة اجسامنا واستمرار قيامه بوظائفه ومنح البشرة الصفاء والنضارة وشرب الكثير من الماء يساعد على طرد السموم من الجسم ويسهل الهضم ويمنع الإمساك وذلك بحسب مانشر في تقرير في دويتشه فيله. 
وقدم الخبراء العديد من النصائح فيما يتعلق بشرب كميات كبيرة من الماء بما لا ينقص عن لترين خلال اليوم الواحد وذلك لتعويض الفاقد من سوائل الجسم. 
ولكن كيف يجب استهلاكه وايهما يحقق فائدة أكبر لأجسامنا هل الماء البارد او الدافئ. 
يختلف ذلك بحسب ثقافات البلدان ورغبة الأشخاص فمثلاً في البلدان الآسيوية يشيع تناول الماء الدافئ حيث يعمل الصينيون على شرب الماء الدافئ مع الليمون والعسل كمشروب يستخدم لخفض الوزن بيزما يعتبر الماء البارد اكثر انتشاراً وشعبية في بلدان أخرى وخاصة الحارة منها. 
كما يتوقف ذلك على رغبة الأفراد فالبعض يرغب بالمياه الدافئة وذلك لفوائده على الجسم ومحافظته على درجة حرارة الجسم كون الحرارة لا تزيد او تنقص بسبب ان الماء بدرجة حرارة الجسم  (37 درجة مئوية). 
الا انه لا يمكن تجاهل دور الماء البارد في حرق السعرات الحرارية الاضافية وذلك ان الجسم يقوم بحرق السعرات الحراية لايصال درجة حرارة ابماء وجعلها متعادلة مع درجة حرارة الجسم وهذا يؤدي الى حرق ابدهون وخفض الوزن. 
بالإضافة الى انه للماء البارد دور في تنشيط الجسم وانتعاشه عند الشعور بالتعب والارهاق كونه يعمل على تحفيز تدفق الدم. 
ويشترك كل من الماء البارد والدافئ بوظائف ومزايا مثل:
  • تنشيط وسهولة عمل الجهاز الهضمي 
  • الحماية من الامساك
  • زيادة نضارة البشرة 
  • طرد الفضلات وتعزيز تخليص الجسم من السموم.
ولذلك ادعم جسمك بالماء بكلتا حالتيه لامداد خلاياك به والمحافظة على رطوبتها لتعزيز وظائف جميع الاعضاء. 

تعليقات

التنقل السريع