القائمة الرئيسية

الصفحات

ما هي الأسباب الحقيقية للسرطان؟ وما هو دور الإشاعات والخرافات في تعتيم الحقيقة؟



 مرض السرطان أو المرض الخبيث كما يسميه البعض هو المسبب الثاني للوفاة حول العالم، لا يجهل أي منا الخطر والتهديد الكبير الذي يسببه مرض السرطان على حياة أي مريض.

وعدم تشابه الحالات وأنواع السرطانات تكثر الخرافات بالإضافة قلة المعلومات الطبية عن هذا المرض، إليكم الأسباب المحتملة لهذا المرض وحقيقة بعض الخرافات المتداولة بين الناس.

ما هي أسباب السرطان؟

1. الوراثة: تلعب الوراثة دورا كبير في انتقال السرطان من الآباء إلى الأبناء، وهناك بعض أنواع السرطان هي الأكثر اصابة بسبب الوراثة مثل سرطان القولون.

2. الطفرات الجينية: إن الإنقسام غير المنتظم والعشوائي للخلايا هو سبب تشكل الخلايا السرطانية.

3. استعمال بعض المواد الكيماوية بشكل خاطئ أو استنشاقها بشكل خطير.

4. التدخين: هو سبب رئيسي للسرطان وخاصةً سرطان الرئة.

5. التاريخ المرضي: قد يسبب وجود أمراض مزمنة قديمة نشوء أورام سرطانية.

بعض الخرافات الشائعة عن أسباب السرطان

يمكن أن تؤدي المفاهيم الخطأ حول أسباب السرطان إلى قلق لا داعي له حول صحتك، معرفة ما إذا كان هناك أي حقيقة لهذه الأساطير الشائعة حول أسباب مرض السرطان.

فقبل أن تشعر بالذعر، ألقِ نظرة على الحقائق وراء هذه المعلومات الشائعة.

هل مضادات التعرق تسبب سرطان الثدي؟

الحقيقة: لا توجد أدلة حاسمة تربط بين استخدام مضادات التعرق ومزيلات رائحة العرق لمنطقة تحت الإبط وبين سرطان الثدي.

أشارت بعض التقارير إلى احتواء هذه المنتجات على مواد مضّرة، مثل مركّبات الألومنيوم والبارابين التي يمكن امتصاصها عبر الجلد أو تدخل الجسم عبر الشقوق الناتجة عن الحلاقة، لم تقدم أي دراسة سريرية حتى الآن إجابة أكيدة عن سؤال ما إذا كانت هذه المنتجات تسبب سرطان الثدي أم لا. ولكن الأدلة حتى الآن تشير إلى أن هذه المنتجات لا تسبب السرطان.

إذا كان ما يزال هناك مخاوف من أن مضادات التعرق أو مزيلات رائحة العرق التي تُستخدم تحت الإبطين قد تزيد احتمالية التعرض للسرطان، فيمكن اختيار منتجات لا تحتوي على منتجات كيميائية تسبب القلق.

هل السكريات تزيد من نمو الخلايا السرطانية بسرعة؟

تعتمد جميع أنواع الخلايا، بما في ذلك الخلايا السرطانية، على مستوى السكر في الدم (الجلوكوز) للحصول على الطاقة، لكن منح المزيد من السكر للخلايا السرطانية لا يجعلها تنمو بصورة أسرع. وبالمثل، فإن حرمان الخلايا السرطانية من السكر لا يجعلها تنمو بصورة أبطأ.

وثمة دليل بأن استهلاك كميات كبيرة من السكر ترتبط بازدياد مخاطر الإصابة بأمراض سرطان معينة بما في ذلك سرطان المريء، كما يمكن أن يُؤدِّي تناول الكثير من السكر إلى ازدياد الوزن وزيادة مخاطر الإصابة بالسمنة والسكري الذي بدوره يزيد من مخاطر الإصابة بمرض السرطان.

هل استخدام أواني ولفائف الميكروويف البلاستيكية مع الطعام إلى إفراز مواد ضارة ومسرطِنة؟

لا تشكل الأواني واللفائف البلاستيكية المصنفة على أنها آمنة للاستخدام في الميكروويف خطرًا.

تشير بعض الدلائل إلى أن الأواني البلاستيكية غير المخصصة للاستخدام في الميكروويف قد تنصهر، وقد تسرب مواد كيميائية إلى الطعام. ولذلك، تجنَّب استخدام الأواني غير المخصصة للاستخدام في الميكروويف مثل عبوات السمن الصناعي أو حاويات الوجبات الجاهزة أو أوعية الكريمة المخفوقة.

تأكد من حمل الحاويات التي تستخدمها ملصقًا يشير إلى أنها آمنة للاستخدام في الميكروويف.

هل السرطان مرض معداً؟

السرطان لا ينتقل عبر اللمس أو استخدام الأغراض الشخصية للمريض أو حتى عن طريق ممارسة العلاقة الجنسية أو الدم.

لا بأس من لمس الأشخاص المصابين بالسرطان وقضاء الوقت معهم. في الواقع، قد يكون دعمك غايةً في الأهمية في هذا الوقت.

على الرغم من أن السرطان نفسه ليس مرضًا معديًا، فإنه في بعض الأحيان قد تؤدي الفيروسات المعدية إلى تفاقم السرطان.

أمثلة  لبعض الفيروسات التي من الممكن أن تتسبب في الإصابة بالسرطان على ما يلي:

  • فيروس الورم الحليمي البشري (HPV) عدوى تُنقل جنسيًا من الممكن أن تتسبب في سرطان عنق الرحم وأنواع أخرى من السرطان.
  • التهاب الكبد B أو C  الفيروسات التي تُنقل من خلال العلاقة الحميمة أو استخدام إبر مصابة بالعدوى من خلال الوريد من الممكن أن يتسبب في سرطان الكبد.

يمكن تجنب الإصابة بالأمراض الفيروسية عن طريق أخذ اللقاحات.

تعليقات

التنقل السريع