القائمة الرئيسية

الصفحات

ما هي لقاحات كورونا؟ ولماذا يتخوف منها بعض الناس؟!


 يصاب الآلاف من الناس يوميا بـفيروس كورونا حول العالم، ويعود سبب تفشي هذا الفيروس الى سهولة انتقاله عبر التلامس بين الناس، مما جعل المختبرات الطبية وشركات الأدوية تتهافت بالبحث عن لقاح أو علاج له.

على الرغم من الإجراءات الإحترازية التي تتبعها بعض الدول إلا أن الفيروس ما زال ينتشر لذلك أصبح أخذ اللقاح شيئاً ضرورياً.

هل لقاحات كورونا آمنة وهل لها بعض الآثار الجانبية؟ إليكم هذه التفاصيل وغيرها ضمن المقال التالي

بعد الكثير من الدراسات وجد أن الفعالية الاجمالية للقاحات كورونا، والتي تم الإبلاغ عنها كانت في حدود ما بين 70% إلى 95%، وهو ما يعد اعلى من متوسط فعالية لقاح الانفلونزا على سبيل المثال.

اقرأ أيضاً: أسباب تؤدي إلى الشعور بالغثيان بعد الطعام

ما هي لقاحات كورونا المتوافرة حاليا؟

1.لقاح Pfizer:

والذي أثبت فعاليته بنسبة 95% ضد فيروس كورونا، مصرح باستخدامه في الولايات المتحدة الأمريكية وإنجلترا.

2.لقاح AstraZeneca:

 والذي أثبت فعاليته بنسبة تتراوح ما بين 70% إلى 90% على حسب الجرعة، ومصرح باستخدامه في إنجلترا.

3.لقاح Johnson & Johnson:

 اثبت فعاليته بنسبة تتراوح ما بين 66% إلى 72%، ومصرح باستخدامه أيضا في الولايات المتحدة الأمريكية.

حسب منظمة الصحة العالمية فإن اللقاحات تخضع لاختبارات مكثفة وشاملة قبل طرحها في أي بلد ويتبع الخبراء من الأطباء والعلماء معايير دولية صارمة أثناء اتخاذهم قرارا بشأن إتاحة لقاح ما. 

ما هي الآثار الجانبية المحتملة للقاحات كورونا؟

كما هو الحال مع كل الأدوية قد تتسبب اللقاحات بآثار جانبية تكون عادة مؤقتة وطفيفة ويندر للغاية وجود آثار جانبية أكثر خطورة، والأكثر احتمالا أن يتعرض الشخص لضرر بالغ نتيجة لمرض لا نتيجة للقاح المُستخدم لعلاجه!

اقرأ أيضاً: العلاجات الشعبية التي يستخدمها سكان روسيا للوقاية من نزلات البرد

تعد هذه الآثار هي مؤشرات طبيعية على أن الجسم قد بدأ في بناء الأجسام المضادة ضد فيروس كورونا، ومن الآثار الجانبية الشائعة وقصيرة المدى للقاحات المذكورة سالفا:

الآثار الجانبية الخفيفة قصيرة المدى

· الصداع.

· ألم أو تورم في موقع الحقن.

· الإرهاق والتعب.

· آلام في العضلات أو المفاصل.

· الغثيان أو القيء القشعريرة أو الحمى.

وعادة تكون الآثار الجانبية والتي قد تشعر بها في جميع أنحاء الجسم مثل الخمول، والحمى أكثر شيوعا بعد تلقي الجرعة الثانية من لقاح كورونا.

 الآثار الجانبية الشديدة قصيرة المدى

 أدت بعض اللقاحات في بعض الحالات النادرة إلى حدوث رد فعل تحسسي شديد (حساسية مفرطة)، والتي عادة ما تصيب الأشخاص المعروفين بتفاعلات شديدة للقاح في وقت سابق، وهو الأمر الذي قد يستدعي الخضوع لفحص الحساسية قبل تلقي اللقاح، وتظهر عادة الأعراض بعد التطعيم بفترة وجيزة، في غضون 4 ساعات تقريبا من تلقي لقاح كورونا.

مما قد يؤدي إلى ظهور الأعراض التالية:

·  صعوبة التنفس.

· حدوث طفح جلدي.

· تورم في الحلق والوجه.

· انخفاض في ضغط الدم.

· تسارع نبضات القلب.

ولهذا السبب من المحتمل أن يتم مراقبة الأشخاص لمدة 15 دقيقة تقريبا بعد تلقي اللقاح، وذلك للتأكد من عدم ظهور أي آثار جانبية خطيرة.

ما هي الآثار الجانبية طويلة المدى للقاحات كورونا؟

 نظرا لأن جميع اللقاحات حديثة، فإن الآثار الجانبية طويلة المدى غير معروفة حتى الآن، ولازالت الدراسات مستمرة من اجل تقييم سلامة وفعالية اللقاحات في مواجهة كوفيد 19.

متى يجب عليك باستشارة الطبيب؟

 إذا حصلت على لقاح كورونا بالفعل، وظهرت لديك بعض الآثار الجانبية، فعليك باستشارة الطبيب في حالات إذا كانت الآثار الجانبية لم تختف بعد بضعة أيام من ظهورها.

وإذا رغبت في الحصول على أي من الأدوية للتقليل من الآثار الخفيفة الناتجة عن التطعيم، فإنه من الأفضل استشارة الطبيب أولا، وعلى الرغم من أنه يصبح من الطبيعي أن تشعر بالقلق والحذر تجاه أي علاج جديد.

تعليقات

التنقل السريع