القائمة الرئيسية

الصفحات

أسباب تجعل بشرتك باهتة!

 


تحاول منتجات العناية بالبشرة مثل الأمصال تحسين بشرتك. لكن تألق البشرة ونضارتها هما نتاج الراحة والنوم الكافي والتأمل اليومي والكثير من علاجات الوجه باهظة الثمن.

لكن قد يكون الحصول على هذا التألق الذي تعتقدين أنه بعيد المنال يتعلق فقط بتحديد الأسباب الجذرية للبهتان ومعالجة تلك المشكلات.

هناك الكثير من العوامل المساهمة في ظهور بشرة باهتة. وبينما قد يكون بعضها خارجاً عن إرادتك، هناك بعض الخطوات والنصائح التي يمكنك اتباعها للعناية بـالبشرة وجعلها متألقة.

في هذا التقرير سنناقش 8 أسباب رئيسية لبهتان البشرة وكيف يمكنك التعامل معها.

عدم تناول ما يكفي من مضادات الأكسدة

الإجهاد التأكسدي هو مشكلة جلدية رئيسية أخرى- ولا يسبب البهتان فقط، بل يمكن أن يؤدي إلى ظهور البقع الداكنة، والترهل، وفقدان الكولاجين، والتجاعيد، والجفاف، والحساسية، وكل مشاكل البشرة الأخرى بشكل أساسي. وسببه خلل في الجذور الحرة ومضادات الأكسدة في الجسم.

تنتج الخلايا بشكل طبيعي الجذور الحرة أثناء عمليات التمثيل الغذائي، تنتج الخلايا أيضاً مضادات الأكسدة لتحييد الجذور الحرة.

ولكن إذا كان جسمك خالياً من مستوى صحي من مضادات الأكسدة أو إذا تعرضتِ للكثير من الجذور الحرة الخارجية، فإن هذه العملية لا تسير بشكل صحيح. يمكن أن يؤدي هذا إلى اختلال التوازن التأكسدي، والذي بدوره يؤدي إلى بهتان بشرة الجلد.

الحل

بالإضافة إلى تناول نظام غذائي أساسي متنوع، ابحثي عن مكمل غذائي عالي الجودة يمكن أن يساعد في تحييد الإجهاد التأكسدي: ابحثي عن مضادات الأكسدة القوية، مثل أستازانتين، ومستخلص فاكهة الرمان الكاملة، والأوبيكوينول.

أثبتت قدرة أستازانتين المتميزة على المساعدة في دعم صحة الجلد، حيث أوضحت إحدى المراجعات العلمية لمضادات الأكسدة أن العديد من الدراسات المقارنة لأستازانتين ومضادات الأكسدة الأخرى أظهرت أنه مضاد الأكسدة الفائق في تعزيز وظيفة الخلايا الليفية الجلدية (أو ما يساعد في تكوين خلايا الجلد والإيلاستين و الكولاجين).

مستخلص فاكهة الرمان الكاملة هو أحد أفضل مصادر مادة البوليفينول المضادة للأكسدة المعروفة باسم حمض الإيلاجيك. لقد ثبت أن هذه الفاكهة تتمتع ببعض الخصائص الواقية من الضوء، والتي يمكن أن تساعد في التعامل مع الإجهاد التأكسدي الناجم عن الأشعة فوق البنفسجية.

مكمل مضاد للأكسدة شائع آخر يدعم صحة الجلد هو إنزيم يوبيكوينول Q10. أظهر مضاد الأكسدة هذا مرونة ونعومة للبشرة في أبحاث التجارب السريرية مع تقليل التجاعيد والخطوط الدقيقة، مما يساعد في الملمس العام وجودة مظهر البشرة

التلوث

الهواء الملوث ضار بالبيئة وبشرتك. جزيئاته الصغيرة السامة، مثل أول أكسيد الكربون أو انبعاثات أكسيد النيتروجين من السيارات، لا تلوث سطح وجهك فحسب، بل تسد المسام وتقلل الأوكسجين. ليس ذلك فحسب، بل إن الجسيمات الدقيقة- مثل PM10 – صغيرة جداً لدرجة أنها يمكن أن تدخل في مسامك، وتسبب الالتهاب. لذلك تبدو بشرتك مختنقة وباهتة. يخلق الهواء الملوث أيضاً جذوراً حرة على الجلد؛ مما يهدد بشرتك بالتقدم في السن، ويسبب التجاعيد والتفاوت في لون البشرة

الحل

مع كل هذا التلوث الذي لا يمكن السيطرة عليه حتى عندما لا تخرجين، من الضروري أن تغسلي وجهك كل ليلة قبل النوم لإزالة الأوساخ والزيوت ومخلفات منتجات العناية بالبشرة السابقة وملوثات الهواء التي قد تسد المسام وتسبب التهيج وتحتوي على الجذور الحرة التي تؤدي إلى أضرار تأكسدية لخلايا الجلد.

تراكم خلايا الجلد الميتة

إليك الخبر السار، الطبقة العليا من بشرتك هي خلايا الجلد الميتة، وهذا شيء جيد! إنها تساعد في حماية خلايا الجلد الأخرى وتشكيل حاجز بشرتك. ومع ذلك، في بعض الأحيان يمكن أن يكون التراكم أكثر من اللازم.

لذلك، يتخلص الجلد باستمرار من الخلايا الميتة، ويمكن أن يؤدي تراكمه على وجهك إلى مظهر بشرة باهتة. هناك خطوة حاسمة للغاية تحتاجين إلى اتخاذها إذا كنت تريدين التأكد من إزالة خلايا الجلد الميتة: التقشير!

الحل

التقشير بلطف ضروري لإزالة انسداد المسام وإزالة خلايا الجلد الميتة الزائدة مع منع الملوثات والأوساخ والبكتيريا من التكتل. قشري بشرتك بعناية مرة أو مرتين في الأسبوع. لا يزيل التقشير الأسبوعي الجزيئات فحسب، بل يسمح لخلايا الجلد الحيوية الموجودة تحتها بالظهور، مما ينتج عنه بشرة متوهجة.

الجفاف العام

الجفاف هو السبب وراء الكثير من المشاكل الصحية، بما في ذلك مشاكل الجلد. عدم شرب كمية كافية من الماء هو العدو اللدود للبشرة الجميلة الندية المتوهجة. يمنع الجفاف بشرتك من أداء الوظائف الأساسية، مثل دوران الخلايا. ينتج عن هذا تراكم الخلايا الميتة على السطح، مما يؤدي إلى انسداد المسام والاحتقان والجلد الباهت.

لكن في بعض الأحيان لا تكفي المياه، والحمد لله هناك منتجات تجميل مهمتها الترطيب يمكن أن تنقذك.

الحل

هناك الكثير من الآراء حول كمية المياه التي يجب أن نستهلكها. توصي الأكاديميات الوطنية للعلوم والهندسة والطب بتناول السوائل يومياً بحوالي 15.5 كوب (3.7 لتر) من السوائل للرجال وحوالي 11.5 كوب (2.7 لتر) من السوائل يومياً للنساء.

تظهر الأبحاث أن شرب كمية كافية من الماء يمكن أن يزيد من سماكة الجلد. إلى جانب الماء، يمكنك الوصول إلى مدخولك اليومي من المشروبات والأطعمة الأخرى. كما أن مصل الجلد والكريمات  ومستحضرات التجميل هي أيضاً صديقتك: ابحثي عن مكونات مثل حمض الهيالورونيك، وهو جزيء شبيه بالإسفنج شديد الامتصاص موجود بشكل طبيعي في الجسم يساعد بشرتك على الاحتفاظ بالماء. ثم قومي بإغلاق كل تلك الرطوبة باستخدام كريم أو لوشن للوجه، والذي يمكن أن يساعد في منع فقدان الماء عبر الجلد.

الإجهاد

العلاقة بين الإجهاد وصحة الجلد علاقة معقدة. يؤدي ظهور الإجهاد المفاجئ إلى تولد استجابة القتال أو الهروب. مع تحويل المزيد من الدورة الدموية إلى الأعضاء الحيوية، مثل القلب والدماغ والرئتين، يتم سحب تدفق الدم بعيداً عن بشرتك، بما في ذلك وجهك.

تعني الدورة الدموية الأقل حيوية أقل. وبمرور الوقت، يمكن أن يتسبب الإجهاد المزمن في ارتفاع مستويات الكورتيزول لديك؛ مما يتسبب في حدوث التهاب في جميع أنحاء الجسم؛ مما يؤدي مرة أخرى إلى بشرة باهتة.

الحل

حاولي التحكم في توترك! سواء كان ذلك عن طريق التأمل أو الاستمتاع بالراحة في المنزل أو قضاء وقت نوعي بمفردك. لقد ثبت أن التأمل يحسن وظيفة الحاجز الواقي للبشرة وقدرة التئام الجروح، وهناك خيار آخر وهو تجربة تقنيات إزالة الإجهاد الفوري للجلد: أصبح التنفس هو الحل للعديد من الخبراء.

ميكروبيوم بشرتك خارج عن السيطرة

مثل الأمعاء، تمتلك بشرتك نظاماً بيئياً خاصاً بها يتكون من ملايين البكتيريا والفطريات والفيروسات. يعد الحفاظ على ميكروبيوم البشرة الصحي أمراً ضرورياً لبشرة متوهجة وصحة الجلد بشكل عام. يحمي ميكروبيوم البشرة المتوازن بشرتك، بما في ذلك وجهك، من الكائنات الحية الضارة مع ضمان إنتاج بشرتك ما يكفي من العناصر الغذائية والحفاظ على درجة حموضة متوازنة.

لا يمكن للميكروبيوم غير المتوازن حماية الجلد بشكل فعال، مما يؤدي إلى مشاكل مختلفة، من الجلد الباهت إلى التهاب الجلد التأتبي.

الحل

تجرد العديد من منتجات العناية بالبشرة القاسية درجة الحموضة الطبيعية للبشرة، لذا تأكدي من استخدام المنتجات التي تحترم وتدعم درجة حموضة بشرتك وميكروبيومها. منتجات العناية بالبشرة هي أفضل رهان لدعم وظيفة حاجز البشرة المناسبة. سترغبين أيضاً في التأكد من حماية طبقة الدهون باستخدام الزيوت النباتية الغنية والزبدة (تلعب طبقة الدهون دوراً مهماً في صحة ميكروبيوم بشرتك). أخيراً، استخدمي مضادات الأكسدة الموضعية لتعزيز وظيفة مناعة الجلد.

قلة النوم

قلة النوم يمكن أن تؤثر على بشرتك واختلال توازن الأدمة، مما يؤدي إلى الجفاف وانخفاض مستويات الأس الهيدروجيني في بشرتك. والنتيجة هي مظهر غير صحي يبدو باهتاً وجافاً وغير متساوٍ ومن المحتمل أن يكون به بقع. أثناء النوم، يعمل جسمك على إزالة خلايا الجلد الميتة، مما يفسح المجال لخلايا جديدة.

لكن مع قلة النوم، تحرمين نفسك من هذا التجدد الأساسي للخلايا، وتحرمين نفسك من تألق الصباح الجميل.

الحل

أولاً وقبل كل شيء، ابذلي قصارى جهدك للحصول على قسط جيد من الراحة في الليل. تختلف متطلبات النوم قليلاً من شخص لآخر، لكن معظم البالغين الأصحاء يحتاجون ما بين سبع إلى تسع ساعات من النوم ليلاً.

اجعل بيئة النوم الجيدة أولوية، مثل النوم في سرير مريح في غرفة مظلمة وهادئة وليست شديدة الحرارة ولا شديدة البرودة. يجب عليك أيضاً محاولة النوم في نفس الوقت كل ليلة. 

يمكنك أيضاً الاستفادة من بعض المنتجات، مثل نشر زيت اللافندر الأساسي واستخدام مصابيح الإضاءة العاكسة للضوء وواقيات الأجهزة اللوحية والهواتف.

فقدان الكولاجين المرتبط بالعمر

تحافظ البشرة الفتية على مرونتها وإشراقها بسبب محتواها العالي من الكولاجين، وكذلك الإيلاستين والماء. ولكن مع تقدم البشرة في العمر، يقل إنتاج الجسم منه.

الحل

من المحتمل أنك تعرفين أنه لا يوجد علاج شامل لإعادة عقارب الساعة إلى الوراء. ومع ذلك، هناك خيارات قيمة في نمط الحياة يمكنك القيام بها لإبطاء استنفاد الإيلاستين والكولاجين وحمض الهيالورونيك. يساعد تناول فيتامين سيعلى تكوين الكولاجين وحمض الهيالورونيك. كما أن تناول الأطعمة الغنية بالفيتامين، مثل البرتقال والفلفل الأحمر واللفت وبراعم بروكسل والبروكلي والفراولة، بالإضافة إلى المكملات الغذائية مهم جداً.

يمكنك أيضاً تعزيز إنتاج الكولاجين الطبيعي عن طريق تناول مكملات ببتيد الكولاجين المتحللة. وقد ثبت أنها تدعم مستويات الكولاجين الطبيعية عن طريق تحسين وظيفة الأرومة الليفية، التي تنتج الكولاجين والإيلاستين بأنفسها. تحتوي الأطعمة الأخرى مثل مرق العظام على شكل متوفر بيولوجياً من الكولاجين، والتي يمكن لجسمك استخدامها عند الابتلاع. تشمل الأطعمة الأخرى التي تدعم الكولاجين الدجاج والأسماك والمحار وبياض البيض والتوت والخضراوات الورقية.

تجنبي استهلاك الكثير من السكر والكثير من الكربوهيدرات المكررة، والتي يمكن أن تسبب الالتهاب وتلف الكولاجين. يمكن أن تؤدي مستويات السكر المرتفعة إلى تصلب الكولاجين وتفتيته، وإضعاف أساس الجلد وتعزيز شيخوخة الجلد المبكرة. وتأكدي من ارتداء كريم الوقاية من الشمس دائماً! تنشط الأشعة فوق البنفسجية إنزيمات تسمى البروتينات المعدنية المصفوفة (MMPs)، والتي تكسر الكولاجين.

تعليقات

التنقل السريع